خطوات سليمة من أجل حياة صحية

الكشف المبكر على المواليد الجدد

 

أطلقت المملكة العربية السعودية عام 1425 هـ. البرنامج الوطني للكشف المبكر على حديثي الولادة لأمراض الأيض والغدد الصماء. و يشمل هذا البرنامج الكشف المبكر عن ستة عشر(16) مرض . ويعتبر عام 1960 بداية العمل على فحص المواليد الجدد وكان أول مرض تم الفحص عنه هو مرض (فينايل كيتونيوريا) من خلال استخدام الكرت المفلتر والمسمى (جوثري كارد) نسبة للعالم المخترع الدكتور (روبرت جوثري). وبعد تطوير جهاز الكشف (الرذاذ الكهربائي) لمقياس طيف الكتلة الذي مكن من تحليل عدد كبير من أمراض الأيض الخلقية . وسمح بانطلاقة برا مج الكشف المبكر الشاملة في مناطق كثيرة من العالم. حالياً هناك أكثر من 70 برنامج فحص للمواليد الجدد التي يمكن الكشف عنها في أكثر من 30 دولة في العالم . وتعتبر المملكة العربية السعودية من أكثر الدول في حجم الأمراض المسببة للإعاقات المختلفة عند الأطفال حديثي الولادة وذلك نتيجة زواج الأقارب، وتشير أخر الإحصائيات عن وجود مولود مصاب من كل 800 طفل يولد سنوياً في السعودية وهذه النسبة تعد عالية جداً مقارنة بالدول الأخرى ، حيث يوجد في أمريكا مولود مصاب في كل 4000 طفل لبعض الأمراض. لذا كان من الضروري تأسيس برنامج فحص المواليد الجدد للحد من بعض الأمراض الوراثية الأكثر شيوعاً في المنطقة. ففي عام 1980 بدء تأسيس مختبر فحص المواليد الجدد والأطفال المرض في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، ومنذ عام 1996 وحتى 2004 م ، تم فحص أكثر من 51000 عينه اكتشف من خلالها على 76 عينه مصابة. وفي منتصف عام 2005 م وتحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة تم العمل مع 13 مستشفى مركزي داخل المملكة العربية السعودية في برنامج وطني لفحص المواليد الجدد ، حيث تم فحص أكثر من 24000 عينه في مختبر فحص المواليد الجدد بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض و تم اكتشاف 28 حالة مصابة ، وفي نهاية العام الماضي زاد عدد المستشفيات المشاركة في البرنامج لتصل إلى 24 مستشفى في مختلف مناطق المملكة. ومنذ بداية البرنامج وحتى الوقت القريب تم الفحص على أكثر من 204,000 مولود و تم استخدام أكثر من 500,000 فحص مختلف لتغطية جميع الفحوصات المطلوبة ، حيث تبين من النتائج الكشف عن 254 إصابة وبذلك يكون نسبة إصابة المواليد الجدد بأمراض الاستقلاب والغدد التي يكشف عنها البرنامج في المملكة العربية السعودية( 1:800) . حا لياً هذا البرنامج بدعم وإشراف وزارة الصحة و تحت رعاية مركزالأمير سلمان لأبحاث الإعاقة ويعمل كلا الجانبين على توسعة هذا البرنامج ليضم أكثر من 300,000 مولود في السنة. وحسب تقرير وزارة الصحة أن هناك أكثر من 500,000 مولود في السنة. ويتلخص الهدف الرئيسي من الكشف المبكر على المواليد إلى اكتشاف وعلاج أمراض معينة لتقليل الإعاقة والموت في الطفولة المبكرة. كما إن إطلاق برنامج الكشف المبكر في السعودية قبل خمسة أعوام للحد من بعض الأمراض الوراثية والأمراض الخلقية. وحول الأسئلة التي تطرح حول هذا البرنامج   وهل يحتاج المواليد للكشف المبكر بعد الولادة. يفيد الدكتور / أيمن بن عبدالعزيز السليمان عالم مشارك ومستشار وراثي بمركز الأبحاث بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض: بأن الأبناء يولدون أصحاء ولكن يجب فحص جميع المواليد الجدد لأن البعض يبدو سليماً بعد الولادة ولكنه مصاب ببعض الأمراض التي لا تظهر أعراضها بعد الولادة مباشرة بل تحتاج الى وقت والكشف المبكر يساعد على التقليل من المشاكل الصحية الحادة التي تساعد على تفادي الكثير من المشكلات المرضية . فهناك أمراض يمكن الوقاية منها أما بإعطاء الطفل رضعه خاصة أو بعض الفيتامينات أو بتجنب الصوم والبعض يحتاج إلى علاج مكثف. ويتم الفحص المبكر على الأبناء بأخذ قطرات دم من كعب المولود بعد ( 24 إلى 72 ) ساعة من الولادة . ترسل العينة للمختبر لفحصها باستخدام أحدث التقنيات الطبية . ومن ثم تظهر نتائج فحص المواليد الجدد سواء بالسلب أو الإيجاب لتحديد الطفل المصاب . وإذا وجد أحد الأمراض التي يتم الكشف عنها لدى المولود يتم الاتصال بالوالدين مباشرة وإبلاغهم عن ذلك حتى يتسنى لهم اتخاذ الاجراءت الملائمة . وفي بعض الأحيان تؤخذ عينات إضافية وهذا لا يعني أن المولود مصاب ولكن قد تكون العينة الأولى لم تؤخذ بالطريقة أو في الوقت المناسب . والمهم في الأمر هو الاستجابة الفورية عندما يتصل المستشفى ويطلبون أخذ عينة أخرى ومن الواجب أن يتأكد أي مراجع من رقم هاتفه الثابت والمتنقل لتسهيل عملية الاتصال به في حالة الطوارئ . وتتلخص فوائد الكشف المبكر للمواليد الجدد في العلاج المبكر والحد من الإعاقة الذهنية والبدنية.في حالة معرفة الجين المسبب للمرض يمكن إنجاب أبناء أصحاء في المستقبل عن طريق أطفال الأنابيب و الكشف أثناء الحمل ويمكن فحص باقي أفراد العائلة لمعرفة حاملي المرض كي يتم الزواج مع أشخاص لايحملو المورثة المماثلة . وكما أن فحص ما قبل الزواج يتم على مستوى المملكة فأن الفحص المبكر للمواليد يعد لبنة تضاف الى هذا البرامج للحد من الأمراض الوراثية وذلك من أجل أجيال قادمة تتمتع بالصحة .

د.ايمن عبدالعزيز السليمان


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *